أهمية وتأثير معدل البطالة على الدولار الكندي

يشير معدل البطالة بالدولار الكندي إلى معدل البطالة في كندا، وهو مؤشر اقتصادي مهم يقيس نسبة القوى العاملة العاطلين عن العمل والذين يبحثون بنشاط عن عمل. فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول معدل البطالة الكندي:

التعريف والحساب

معدل البطالة: يتم حسابه بقسمة عدد العاطلين عن العمل الذين يبحثون بنشاط عن عمل على إجمالي قوة العمل وضربهم في 100 للحصول على النسبة.
القوى العاملة: تشمل الأفراد الذين تبلغ أعمارهم 15 سنة فأكثر والذين يعملون أو يبحثون بنشاط عن عمل.

دلالة

المؤشر الاقتصادي: معدل البطالة هو مؤشر حيوي للصحة الاقتصادية. قد تشير معدلات البطالة المرتفعة إلى ضائقة اقتصادية، بينما تشير المعدلات المنخفضة إلى اقتصاد قوي.
قرارات السياسة: يستخدم صناع السياسات، بما في ذلك بنك كندا، معدل البطالة لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن أسعار الفائدة والسياسة المالية وغيرها من التدابير الاقتصادية.

العوامل المؤثرة على معدل البطالة

الدورات الاقتصادية: خلال التوسعات الاقتصادية، تنخفض البطالة عادة. وعلى العكس من ذلك، خلال فترات الركود، ترتفع معدلات البطالة.
السياسات الحكومية: يمكن أن تؤثر برامج التوظيف وإجراءات التحفيز والتدخلات الحكومية الأخرى على معدل البطالة.
التغيرات التكنولوجية: يمكن للتقدم التكنولوجي أن يحل محل الوظائف في بعض القطاعات بينما يخلق فرصا جديدة في قطاعات أخرى.
العوامل العالمية: يمكن أن تؤثر السياسات التجارية والظروف الاقتصادية العالمية والأحداث الدولية على التوظيف في كندا.

الاتجاهات الحديثة

تأثير الوباء: تسببت جائحة كوفيد-19 في ارتفاع كبير في معدلات البطالة على مستوى العالم، بما في ذلك في كندا، بسبب عمليات الإغلاق والتباطؤ الاقتصادي.
جهود التعافي: تهدف جهود التعافي والتطعيمات بعد الجائحة إلى تقليل البطالة واستعادة الاستقرار الاقتصادي.

الأثر الاقتصادي

الإنفاق الاستهلاكي: يمكن أن يؤدي ارتفاع معدلات البطالة إلى خفض الإنفاق الاستهلاكي، مما يؤثر على النمو الاقتصادي العام.

باختصار، يعد معدل البطالة بالدولار الكندي مقياسًا حاسمًا لفهم الظروف الاقتصادية في كندا. فهو يوفر رؤى حول صحة سوق العمل، ويؤثر على قرارات السياسة، ويساعد في قياس المسار الاقتصادي العام.

نمو التوظيف في كندا مفاجأة بزيادة 90 ألف وظيفة في أبريل

اكتسب الاقتصاد الكندي 90 ألف وظيفة في أبريل، وهو أعلى بكثير من متوسط ​​20 ألف وظيفة الذي توقعه العديد من الاقتصاديين في أحدث أرقام مسح القوى العاملة من هيئة الإحصاء الكندية.

وعلقت الوكالة الفيدرالية الزيادات في التوظيف للعمل بدوام جزئي، مع أكثر من 50 ألف وظيفة إضافية من هذا النوع من الوظائف. وكان هناك المزيد من الوظائف في صناعات الخدمات المهنية والعلمية والتقنية.

ارتفع معدل التوظيف للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 24 عامًا بمقدار 40 ألفًا في أبريل، وهي أول زيادة شهرية لهذه الفئة الديموغرافية منذ ديسمبر 2022.

ومع ذلك، لم يتغير معدل البطالة عن الشهر السابق، وظل عند 6.1 في المائة. وهذا أعلى مما كان عليه قبل عام.

وقال أندرو جرانثام، كبير الاقتصاديين في CIBC، لـ CBC News، موضحًا سبب استقرار معدل البطالة على الرغم من ارتفاع نمو الوظائف: “ضمن هذه الأرقام، هناك نمو قوي في التوظيف ولكن لا يزال هناك نمو سكاني قوي أيضًا”.

كما يعمل المزيد من الأشخاص بنشاط أو يبحثون عن عمل في كندا، مع زيادة بنسبة 0.1 في المائة في أبريل، وهي الأولى منذ يونيو 2023.

“نحن على استعداد للتدريب، ولكن لسوء الحظ، كان من الصعب جدًا العثور على أشخاص للعمل”، تقوم شركته بإعداد وتقديم السوشي الطازج لتجار التجزئة في أونتاريو.

وقال: “يمكننا استخدام ما بين 20 إلى 30 شخصًا في أي وقت”، لأن شركته تعمل في مدن مثل لندن وتورنتو وأوتاوا.

قالت هيئة الإحصاء الكندية إن التوظيف في القطاع الخاص ارتفع في أبريل بعد أربعة أشهر من التغيير الطفيف. وأشار جرانثام إلى أنه على الرغم من أن نمو التوظيف خلال العام الماضي كان مدفوعًا جزئيًا على الأقل بالقطاع العام، إلا أن أرقام أبريل تظهر خطوة مشجعة.

تقرير مايو: تغييرات طفيفة في التوظيف والبطالة في كندا

ولم يطرأ تغير يذكر على التوظيف في مايو (+27000؛ +0.1%)، وانخفض معدل التوظيف بمقدار 0.1 نقطة مئوية إلى 61.3%، وبلغ معدل البطالة 6.2% في مايو، بزيادة 0.1 نقطة مئوية على أساس شهري و0.9 نقطة مئوية على أساس سنوي.

ارتفع معدل التوظيف للشابات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 عامًا (+48000؛ +3.7%) وللنساء البالغات من العمر 55 عامًا وأكثر (+21000؛ +1.1%) في مايو. وفي الوقت نفسه، انخفض التوظيف بين النساء في السن الأساسية (الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و54 عامًا) (-40.000؛ -0.6%) والشباب (-23.000؛ -1.6%).

ارتفع التوظيف في مايو في مجالات الرعاية الصحية والمساعدة الاجتماعية (+30000؛ +1.1%)، والتمويل والتأمين والعقارات والإيجار (+29000؛ +2.0%)، والأعمال التجارية والبناء وخدمات الدعم الأخرى (+19000؛ +2.7%). وكذلك الإقامة والطعام (+13000; +1.1%). وانخفضت قطاعات البناء (-30,000؛ -1.9%)، والنقل والتخزين (-21,000؛ -1.9%) والمرافق (-5,400؛ -3.5%).

ارتفع معدل التوظيف في مايو في أونتاريو (+50000؛ +0.6%)، ومانيتوبا (+7800؛ +1.1%) وساسكاتشوان (+5400 +0.9%)، في حين كانت هناك انخفاضات في ألبرتا (-20000؛ -0.8%). نيوفاوندلاند ولابرادور (-2,100; -0.9%) وجزيرة الأمير إدوارد (-1,100; -1.2%). إجمالي ساعات العمل كانت

Related Articles