مفترق طرق اقتصادي في أوروبا: مخاوف الركود وتوقعات متباينة من ستاندرد آند بورز جلوبال

المصدر: financemagnates الاثنين ، 04/12/2023 | 17:56 بتوقيت جرينتش

  • فك شيفرة اللغز الاقتصادي في أوروبا.

في ظل المشهد المضطرب الذي يسود التوقعات الاقتصادية في أوروبا ، يسود الارتباك بشأن ما إذا كانت المنطقة تخرج من حالة ركود، أو أنها متورطة في حالة ركود، أو أنها تتأرجح على شفا حالة ركود أخرى. ويسعى هذا التحليل إلى إزالة الغموض عن العناوين الرئيسية المعقدة، وتسليط الضوء على التحديات التي تواجه سكان منطقة اليورو وسط ارتفاع الإيجارات والرهن العقاري وأسعار الطاقة. ومع تكثيف الصراعات على الأجور، يلوح السؤال: هل تعيش أوروبا في خضم حالة ركود؟

المؤشرات ترسم صورة قاتمة

تقدم المؤشرات الرئيسية لمحة صادمة عن حيوية اقتصاد منطقة اليورو. يشير مؤشر مديري المشتريات المركب HCOB، الذي سجل 47.1 في نوفمبر، إلى الانكماش، مع نشاط التصنيع باستمرار أقل من 50 لمدة ثمانية أشهر. ويزيد من المخاوف تراجع نشاط الإقراض، والذي تجسد في انخفاض بنسبة 0.3٪ في قروض الأعمال في أكتوبر 2023. وفي حين تكافح أوروبا مع ارتفاع نسبة التخلف عن سداد القروض، فإن توقعات النمو المنخفضة للاتحاد الأوروبي تزيد من التحديات الاقتصادية.

نظرة أكثر تفاؤلا لشركة ستاندرد آند بورز جلوبال: هل نشهد هبوطا ناعما في الأفق؟

وعلى النقيض من المخاوف السائدة، يرسم كبير خبراء الاقتصاد في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لدى ستاندرد آند بورز جلوبال صورة أكثر تفاؤلاً في خضم حالة عدم اليقين. ويتوقع هذا التوقع المتناقض هبوطاً هادئاً لمنطقة اليورو في الربع الأول من عام 2024، ويتناقض مع المخاوف السائدة بشأن الركود الوشيك.

المخاطر التي تهدد الهبوط الناعم

وبينما نتصور هبوطاً هادئاً، فإننا ندرك المخاطر الخارجية، بما في ذلك حالة عدم اليقين السياسي، والأحداث الجيوسياسية الجارية، والتحديات الاقتصادية. ولا تزال مرونة سوق العمل تشكل مصدر قلق، مع وجود علامات على الركود وتراجع الإنتاجية، وخاصة في فرنسا. ويشكل التضخم وتوقعات التضخم تحديات مستمرة، مما قد يؤثر على قرارات البنك المركزي الأوروبي بشأن أسعار الفائدة.

التباعد في أوروبا الشرقية وآفاق المستقبل

وفي إطار تسليط الضوء على المسارات المتباينة التي تسلكها اقتصادات أوروبا الشرقية، نسلط الضوء على كفاحها في مواجهة التضخم وأسواق العمل الضيقة. ورغم التحديات المباشرة التي تواجهها هذه البلدان، فإنها تحمل وعداً بجذب الاستثمارات المباشرة الغربية بسبب الفوارق الكبيرة في تكاليف العمالة. ويشهد قطاع الخدمات زخماً، مدفوعاً بانتعاش السياحة، في حين يستقر قطاع التصنيع، وخاصة في ألمانيا .

الخاتمة: التعامل مع حالة عدم اليقين

تجد أوروبا نفسها عند مفترق طرق اقتصادي، حيث تشكل الروايات المتضاربة تصورات المنطقة لمستقبلها. وبينما يناقش المحللون احتمال الركود، فإن التفاؤل المتناقض الذي تبديه شركة ستاندرد آند بورز جلوبال يقدم شعاعا من الأمل. وفي ظل التوترات الجيوسياسية ومخاوف التضخم والتحديات الخاصة بالقطاعات، يظل المسار الاقتصادي لأوروبا غير مؤكد، وسوف يتم اختبار مرونتها في الأشهر المقبلة.

مقالات ذات صلة