كيف يؤثر مؤشر أسعار الجملة في ألمانيا (WPI) شهريًا

مؤشر أسعار الجملة (WPI) هو مؤشر يبين التغير في أسعار السلع التي يبيعها تجار الجملة الألمان. وهو أحد المؤشرات الرائدة لتضخم أسعار المستهلك. والقراءة الأقوى من المتوقع تكون داعمة بشكل عام (صاعدة) لليورو، في حين أن القراءة الأضعف من المتوقع تكون سلبية بشكل عام (هابطة) لليورو. وتُستخدم مؤشرات أسعار البيع في تجارة الجملة لتخفيض حجم مبيعات الجملة الشهرية وحساب أداء الجملة بأسعار ثابتة كجزء من المحاسبة الوطنية. كما يمكن اعتبار مؤشر أسعار الجملة مؤشرًا رائدًا لأنه يشير إلى اتجاه الأسعار في الفروع السابقة والتي لن يكون لها تأثير إلا لاحقًا على أسعار بيع المشترين للسلع بالجملة.

يتم حساب مؤشر أسعار البيع في تجارة الجملة من خلال صيغة لاسبيرز، والتي يتم تطبيقها عمومًا في إحصاءات الأسعار الألمانية. ما يميز هذا النوع من المؤشرات هو حقيقة أنه يسجل تطور الأسعار بمرور الوقت، باستثناء تغييرات الكمية. يتم ذلك من خلال تحديد نمط ترجيح مشتق من حصص مبيعات الفروع الاقتصادية لتجارة الجملة في سنة الأساس. ستظل الأوزان التي تشير إلى سنة الأساس الحالية دون تغيير حتى يتم إعادة حساب المؤشر إلى سنة أساس جديدة (كل 5 سنوات تقريبًا). فيما يتعلق بالخطوات الرئيسية للحساب، يمكن وصف المؤشر بأنه المتوسط ​​المرجح لأرقام تغير الأسعار لمجموعة تمثيلية من السلع لإعادة البيع، ممثلة بسنة الأساس = 100.

الهدف من مؤشر أسعار البيع في تجارة الجملة هو قياس التغيرات السعرية البحتة، وهو ما ينطبق على جميع مؤشرات الأسعار الأخرى للإحصاءات الرسمية. ويتم تحقيق ذلك من خلال الحفاظ على ثبات جميع العوامل ذات الصلة بمستوى الأسعار (من بين أمور أخرى، وحدة كمية المنتجات وجودتها الإجمالية وشروط التسليم والدفع). وإذا تغير أحد هذه المتغيرات، فقد يحتوي الفرق بين السعر الجديد والسعر الأخير المبلغ عنه على تغيير غير حقيقي في السعر، والذي سيتم القضاء عليه من خلال طرق مختلفة لتعديل الجودة.

تأثير مؤشر أسعار الجملة الألماني على اليورو والأسواق المالية

يعد إصدار مؤشر أسعار الجملة الألماني (WPI) من الأحداث الاقتصادية الهامة التي تحظى باهتمام واسع من المستثمرين والتجار في الأسواق المالية. هذا المؤشر يمكن أن يؤثر بشكل كبير على قيمة اليورو وأسواق الأسهم والسلع. وعندما يصدر مؤشر أسعار الجملة الألماني بأعلى من المتوقع، فإنه يعكس تراكم الضغوط التضخمية في الاقتصاد الألماني. نظرًا لأن ألمانيا هي أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، فإن هذه الضغوط قد تؤدي إلى توقعات بارتفاع التضخم في منطقة اليورو بشكل عام.

يعتمد تأثير هذا المؤشر على اليورو على عدة عوامل، منها حجم المفاجأة في إصدار المؤشر، والوضع الاقتصادي الحالي، وموقف السياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي. عادة ما يؤدي الارتفاع غير المتوقع في مؤشر أسعار الجملة إلى تكهنات بأن البنك المركزي الأوروبي قد يحتاج إلى تشديد السياسة النقدية بشكل أسرع من المتوقع للحد من التضخم، مما يؤدي إلى ارتفاع قيمة اليورو. وعلى الجانب الآخر، إذا كانت البيانات تشير إلى أن البنك المركزي الأوروبي لن يتفاعل بقوة مع الضغوط التضخمية، أو إذا كانت هناك عوامل أخرى مثل التوترات الجيوسياسية أو المخاوف الاقتصادية العالمية، فإن التأثير على اليورو قد يكون محدودًا أو سلبيًا.

تأثير البيانات على السياسة النقدية والسوق :تعتبر هذه البيانات مؤشراً مهماً للبنك المركزي الأوروبي لاتخاذ قرارات السياسة النقدية. الانخفاض الكبير في بعض أسعار الجملة قد يشير إلى ضغوط تضخمية أقل، مما قد يؤخر أي قرارات لتشديد السياسة النقدية. ومع ذلك، فإن الزيادات في بعض أسعار المنتجات الغذائية والتبغ قد تشير إلى ضغوط تضخمية مستمرة في قطاعات محددة، مما يستدعي مراقبة دقيقة من قبل السلطات النقدية. بالتالي، يعتمد التأثير على السوق بشكل كبير على التفسير الشامل للبيانات واتجاهات التضخم الإجمالية في منطقة اليورو.

تحليل مؤشر أسعار الجملة الألماني في أبريل 2024

ارتفع مؤشر أسعار الجملة الألماني بنسبة 0.4% على أساس شهري في أبريل 2024 مقارنة بشهر مارس 2024، مما يشير إلى زيادة طفيفة بعد سلسلة من التغييرات المتقلبة في الأشهر السابقة. على سبيل المثال، شهد شهر مارس 2024 زيادة بنسبة 0.2% على أساس شهري مقارنة بشهر فبراير، الذي شهد انخفاضًا بنسبة 0.1%. تعد هذه التغيرات في أسعار الجملة مؤشراً مهماً لأنها تعكس اتجاهات التضخم وقوة التسعير داخل قطاع الجملة، مما يؤثر على الظروف الاقتصادية العامة وقرارات السياسة النقدية.

في أبريل 2024، انخفضت أسعار الجملة بنسبة 1.8% مقارنة بنفس الفترة من عام 2023، وهو ما يمثل التحديث الشهري الافتتاحي بعد إعادة معايرة أسعار الجملة وفقًا لسنة الأساس الجديدة 2021. وشهد مارس 2024 تغييرًا سنويًا بنسبة -2.6% باستخدام عام 2021 كسنة أساس، بينما سجل فبراير تغييرًا بنسبة -2.7%. يأتي هذا التغيير نتيجة التعديلات على نظام الترجيح وسلة السلع ضمن المنهجية الجديدة.

أدى الانخفاض الكبير في أسعار الجملة، خاصة في المنتجات الكيميائية (-17.9%)، إلى انخفاض عام في أسعار الجملة في أبريل 2024 بنسبة 1.5% مقارنة بمارس 2024. كما شهدت أسعار الجملة انخفاضات كبيرة أخرى في الحبوب، التبغ غير المعالج، البذور، والأعلاف الحيوانية (-12.2%)، المعادن والخامات المعدنية (-7.2%)، النفايات والخردة (-6.8%)، الحليب ومنتجات الألبان، والبيض، والدهون، والزيوت الصالحة للأكل (-6.3%). بالمقابل، ارتفعت أسعار الجملة للقهوة والشاي والكاكاو والتوابل بنسبة 9.3% مقارنة بأبريل 2023،

اسعار البيع بالجملة لشهر أبريل 2024
-1.8%وعن نفس الشهر من العام السابق
+0.4% عن الشهر السابق وفي أبريل 2024، انخفضت أسعار البيع في تجارة الجملة بنسبة 1.8% مقارنة بأبريل 2023. وهذه هي أول نتيجة شهرية محدثة بعد إعادة تحديد أسعار البيع بالجملة إلى سنة الأساس الجديدة 2021 (باللغة الألمانية فقط).

مؤشر أسعار الجملة الألماني في مارس 2024

في مارس 2024، بلغ معدل التغير على أساس سنوي -2.6% باستخدام عام 2021 كسنة أساس (سنة الأساس 2015: -3.0%)، وفي فبراير كان -2.7% (سنة الأساس 2015: -3.0%). ويرجع الفارق بين معدلات التغير الجديدة وتلك المستندة إلى سنة الأساس 2015 إلى الأوزان المعدلة المطبقة في نظام الترجيح الجديد وسلة السلع المعدلة. كما أفاد المكتب الإحصائي الفيدرالي ( Destatis ) أن أسعار الجملة في أبريل 2024 ارتفعت بنسبة 0.4% عن مارس 2024.

مقالات ذات صلة