Print

التداول على الفروقات السعرية من XM Trading

مؤشرات تداول الفوركس

يعتبر التداول على العقود في مقابل الفروقات السعرية أحد أهم برامج التداول التي تقدمها شركة XM Trading للمتداولين في أسواق التداول على العملات العالمية “الفوركس”، حيث تستند هذه النوعية من المُتاجرة على إتفاقٍ حقيقي بين كلٍ من البائع والذي يمثل الطرف الأول والمشتري وهو من يمثل الطرف الثاني، بحيث تقوم هذه المُتاجرة على تبادل الفروقات السعرية بين كلٍ من السعر الخاص بالفتح والسعر الخاص بالإغلاق، والذي يتم تبادله من خلال صكاً مالياً وفقاً لمجموعة من الشروط المسبقة التي تحددها الشركة. فيمكن القول أن المُتاجرة على العقود في مقابل الفروقات السعرية هي نوعية معينة من الصكوك التي يتم التداول والمضاربة عليها، والتي يمكن أن تدخل أيضاً في الأسواق الخاصة بمؤشرات الأسهم والسلع وسلع الطاقات والمعادن دون أن يمتلك المتداول لهذه السلع بشكل حقيقي فعلي.

مميزات التداول على الصكوك المالية

وتعتبر ميزة التداول بدون إمتلاك السلعة الحقيقية التي يتم التداول عليها هي أهم ما يميز المُتاجرة على العقود في مقابل الفروقات السعرية، حيث تؤكد الشركة أن المتداول لا يمتلك الصكوك المالية التي يتداول من خلالها بينما يقوم بالتداول عليها فقط، بالإضافة إلى ما تتيحه هذه الميزة من التعرض الفوري والمباشر لكافة التغيرات الطارئة على إقتصاديات العالم المختلفة. ونظراً لما يروجه البعض بأن هذه النوعية من المُتاجرة هي الأكثر مناسبة وملائمة للمضاربة في الأسواق المالية، فتوفر الشركة من خلال الصكوك المالية المذكورة إمكانية المُضاربة على التحركات السعرية المتغيرة في السوق بشكلٍ مستقبلي سواء كانت تلك التحركات صاعدة أو هابطة. كما يعتبرها البعض أنها أكثر ملائمة للمتداولين الجدد والمبتدئين نظراً لما تتميز به من إنخفاض في قيمة الودائع المطلوب من المتداول إيداعها بحسابه أول الأمر، كما تعتبر نافذة جيدة للبيع على كافة الأعين بما يحقق الأرباح عند هبوط الأسعار. ولا تفرض الشركة خلال هذه النوعية من المُتاجرة أيٍ من العمولات الخاصة أو الرسوم الإضافية التي قد تفرضها بعض الشركات الأخرى، كما تتيح الشركة عملية “الهدجينج” على المحفظة الخاصة بتداولات العميل بما يتيح له إمكانية إدارة المخاطر التي قد تواجه محفظته وصفقاته بكل سهولة ويسر. وقد يلجأ بعض المتداولين إلى المتاجرة في العقود مقابل الفروقات السعرية كأداة لتعويض الخسارة في التداولات المالية، بحيث يتم هذا التعويض من خلال أداة “الهدجينج” والتي تعتبر أحد المميزات الكبرى على الحسابات الخاصة بهذه النوعية من التجارة وبخاصة بالأسواق التي تتعرض لتقلبات سعرية متعددة.  فإذا افترضنا أن عميل يمتلك بنحو 10 آلاف دولاراً أمريكياً أسهم من شركة “جونسون آند جونسون”، فيستطيع العميل أن يبيع ما يعادل هذه القيمة من الأسهم عبر التداول على عقود في مقابل الفروقات السعرية، فإذا حدث هبوطاً بأسعار أسهم هذه الشركة لتصل نسبته إلى 10%، فيستطيع العميل أن يوازن خسارته بقيمة الأسهم بالمقارنة مع ربحه من العقود في مقابل الفروقات السعرية التي قام بالتداول عليها.

Self-Education-Fortune


احصل على مرشد فوركس اضافي

  • 14 دروس بالفيديو
  • تدريب 1X1 مجاني
  • حساب تدريبي بقيمه 5000 $
  • تحليل فني يومي
  • احصل على ربط كامل لموقعنا
Become a forex trader!
Free PDF and UNLOCK website features
Read more:
خطط التسويق في شركات الفوركس

في سبيل اقناع الشركات لافراد وعملاء جدد بالدخول في عالم الفوركس تقوم الشركات هذه بتكوين فرق تسويق خاصة تركز وتضغط...

مدينة العلوم والتقنية تقوم بتدعيم اثنان وأربعون باحثا

نعم أنها الحقيقة وليست مجرد كتابات تهدف إلي شيء ما بل هي مجرد الحقيقة والواقع إذ أنة قد قامت مدينة...

Close